والصلح خير

عرض المقال
والصلح خير
1198 زائر
29-01-2013
الشيخ محمد عبد الهادي

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
" ياأيها الذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا و أنتم مسلمون"
"ياأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة و خلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا و نساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا "
" يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم و يغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما "
أما بعد : فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار وبعد :

لقد سررنا ونحن نتابع خطاب ولي أمرنا _ عبد العزيز بوتفليقة _ حفظه الله وسدد على درب الحق خطاه، الداعي إلى المصالحة الوطنية الشاملة والتسامح بين أبناء الأمة الجزائرية.
إنها دعوة مباركة، ومبادرة محمودة، ووقفة إيجابية شجاعة بها يتحقق الخير للبلاد والعباد من أمن وسلم وألفة وتآخ. إذ لا مناص ولا مخرج من هذه الفتنة الدهماء التي عمت وطمت والتي عاشتها البلاد حقبة من الزمن، كادت أن تأتي على الأخضر واليابس. _ لولا رحمة ربي _ فكم أريقت فيها من دماء؟ وقتل فيها من أبرياء؟ ودمرت فيها من بيوت؟ وكم؟ وكم؟ والقائمة طويلة والجراح عميقة ولم ينج من هذه الفتنة كبير ولا صغير إلا ما رحم ربي؛ فلا مجال لمحو تلك الأثار الأليمة والمآسي الحزينة إلا بالرجوع إلى مبدأ التصالح والتسامح الذي قامت عليه دعوة الإسلام. قال تعالى {إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون} الحجرات 10. وقال تعالى : {...فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين} الأنفال 1. وقال أيضا : {لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس، ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجرا عضيما} النساء 114. والآيات في هذا المعنى كثيرة.
وأما من السنة المطهرة فقد صح عن النبي _ صلى الله عليه وسلم _ من حديث أبي الدرداء _ رضي الله عنه _ قال : قال رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ : -ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟ قالوا: بلى، قال : إصلاح ذات البين فإن فساد ذات البين هي الحالقة(1). وفي لفظ آخر : هي الحالقة، لا أقول تحلق الشعر، ولكن تحلق الدين- (2). وعن أنس بن مالك _ رضي الله عنه _ أن النبي _ صلى الله عليه وسلم _ قال لأبي أيوب – ألا أدلك على تجارة؟ قال بلى. قال : صل بين الناس. وفي لفظ من حديث أبي أمامة: تصلح بين الناس إذا تفاسدوا وقرب بينهم إذا تباعدوا- (3) وفي لفظ: ياأبا أيوب ألا أدلك على صدقة يحبها الله ورسوله؟ تصلح بين الناس إذا تباغضوا وتفاسدوا- (4).
فالسعي للإصلاح بين الناس إذا تفاسدوا، والتقريب بينهم إذا تباعدوا والحث على تأليف القلوب وتنقيتها من أدران الحقد والبغضاء ودواعي الفرقة والخلاف، كل ذلك من البر الذي أمر الله سبحانه وتعالى بالتعاون عليه في قوله : {وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان، واتقوا الله إن الله شديد العقاب} المائدة 2. ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فقد استجاب لله عز وجل، وتأسى برسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ في هديه وإصلاحه، وفي رحمته وإحسانه، وفي صفحه وعفوه. وهو الذي وصفه ربه بـأنه {بالمؤمنين رؤوف رحيم}.
إن الإصلاح بين الناس وظيفة الأنبياء والمرسلين، وطريقة العلماء الربانيين والقادة المصلحين. لقد أمرهم الله تعالى بنشر السلام والوئام، وبث الإصلاح والتوفيق بين الناس حتى لا تتعارض مصالحهم، وتتضارب أهواؤهم، وحتى يبقى مجتمعهم قوي الأركان متماسك البنيان.
أسأل الله العلي القدير أن يوفق ولي أمرنا وولاة أمور المسلمين إلى مايحب ويرضى وأن يرزقهم البطانة الصالحة التي تعينهم على ما فيه خير العباد والبلاد. كما أسأله تعالى أن يحقن دماء المسلمين، وأن يوحد كلمتهم على الحق، وأن يهدي تلك الفئة الضالة التائهة التي جعلت من التفجير والتدمير مبتغا، ومن الاعتداء على المسلم في دمه وعرضه وماله مسلكا؛ إلى جادة الحق ومنطق العقل، إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.

محمد بن عبد الهادي إمام مسجد السنة – مرسيليا – فرنسا

----------------------------------------------------------------
1- رواه أبو داود والترمذي وابن حبان في صحيحه (وقال الترمذي حديث صحيح) – صحيح الترغيب والترهيب للشيخ العلامة الألباني
2- حسن لغيره وصله الترمذي وغيره عن الزبير وقيل (ابن الزبير)
3- حسن لغيره رواه البزار
4- حسن لغيره، رواه الطبراني والأصبهاني (صحيح الترغيب والترهيب للشيخ العلامة الألباني)
   طباعة 
1 صوت
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة

المقالات المتشابهة المقال التالية